البيان الختامي لدورة المجلس الوطني

البيان الختامي لدورة المجلس الوطني
3 يناير 2017 00:10

إجتمع المجلس الوطني لجمعية الإرشاد والإصلاح في دورته العادية بالجزائر العاصمة يومي: 30 ربيع الأول و 01 ربيع الثاني 1438 ه الموافق لـ 30/31 ديسمبر 2016م لمناقشة حصيلة نشاطات سنة 2016م و البرنامج السنوي 2017م اللذين أثريا وصودق عليهما بكل روح مسؤولة، وقد تم خلال الاجتماع استعرض الظروف الحساسة جدا وطنيا وإقليميا ودوليا مما يفرض على الجمعية من منطلق الانتماء والولاء للوطن والأمة واجبات جديدة وأعباء إضافية تقابل التحديات الراهنة الأمنية منها والإقتصادية والإجتماعية. وعليه أصدر المجلس الوطني البيان الختامي التالي:
1- تثمين المجهودات المبذولة من طرف المكتب الوطني للجمعية وكافة أعضائها عبر المكاتب الولائية والبلدية و في شتى المجالات الثقافية و التربوية وخاصة الإجتماعية.
2- مباركة ميلاد هيئة نساء الخير التابعة للجمعية بمصادقة المجلس الوطني على لائحتها التأسيسة، داعين كافة الفعاليات النسوية في المجتمع للتعاون معها واحتضانها خدمة لشعبنا العزيز ووطننا المفدى.
3- شكر المحسنين والداعمين ودعوتهم لمواصلة مساهماتهم في دعم البرامج والمشاريع الخيرية التي أطلقتها الجمعية لتحقيق التكافل الإجتماعي.
4- نناشد الجمعيات والمؤسسات بضرورة تشبيك العلاقات والتعاون في مختلف القضايا الوطنية ولاسيما تقوية الجبهة الداخلية، كما نؤكد على أن الجمعية ستظل دوما عنصرا من عناصر الإستقرار والحفاظ على الثوابت والقيم الوطنية.
5- ندعو الحكومة إلى بذل المزيد من الجهود لترشيد السياسات الإقتصادية والإجتماعية والتعليمية وتحقيق تطلعات الشعب نحو العزة والكرامة، كما تدعو الجمعية لإشراكها وفعاليات المجتمع في برامج تأطير وحماية مختلف شرائح الشعب الجزائري وتسهيل الإجراءات لتعزيز ثقافة التعاون والتضامن والتكافل بين أبناء الشعب الجزائري ولاسيما في هذه الظروف الحساسة.
6- تدعو جمعية الإرشاد والإصلاح كافة الشعب الجزائري إلى اليقظة والفطنة للوقوف في وجه كل الدعوات الطائفية والفكرية والعقائدية وسائر من يحركها لتقويض أركان المواطنة الحقة وتهدد استقرار وأمن البلاد والعباد.
7- نبارك الوعي السياسي الكبير لدى الطبقة السياسية بإعلان المشاركة في العرس الديمقراطي الإنتخابي الذي ستشهده الجزائر خلال هذا العام وندعو الشعب الجزائري بكل فئاته رجال ونساء لاسيما فئة الشباب إلى المشاركة بممارسة حقهم وواجبهم الوطني، كما نناشدهم إلى ضرورة التحلي بالرزانة والهدوء والمسؤولية خدمة للجزائر والجزائريين.
8- تؤكد الجمعية مرة أخرى على تضامنها الدائم مع الشعب الفلسطيني المحتل من خلال دعوة الشعب الجزائري كافة إلى تأكيد الشعار الخالد “الجزائر مع فلسطين ظالمة أو مظلومة” عبر الاستمرار في الدعم المادي والمعنوي والإغاثي مناصرة لقضية فلسطين العادلة.
9- أخيرا نثمن الموقف الرسمي للدولة الجزائرية اتجاه ليبيا والشعب الصحراوي وندعوها إلى استخدام حنكتها الدبلوماسية في تخفيف معاناة الشعوب المقهورة في سوريا واليمن والعراق وبورما وغيرها من بقاع العالم العربي والإسلامي.
10- وختاما نبارك لكافة الشعب الجزائري حلول السنة الجديدة 2017م سائلين الله أن يعمنا فيها والإنسانية كافة بالأمن والآمان ويجعل الجزائر شامة وعلامة استقرارا وازدهارا وتطورا.

رئيس المجلس
أ.عبد الرزاق دربال